سفراء اليونسكو يواصلون زيارتهم للمعالم الأثرية والثقافية والسياحية بمحافظة ظفار.












صلالة: محمد الشحري

واصل سفراء منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، زيارتهم للمعالم الأثرية والثقافية والسياحية والمدرجة ضمن قائمة التراث العالمي، حيث قام الوفد في الفترة المسائية بالتوجه إلى موقع سمهرم الأثري في خور روري وتعرفوا على تاريخ الموقع وصلاته التجارية مع عدد من الموانئ التجارية في العديد من الحضارات العالمية كما تعرفوا على الحملات التنقيبية التي تمت في الموقع وأهم المكتشفات الأثرية التي وجدت في الموقع الأثري، كما تعرفوا على بقايا من مركب السنبوق العُماني، الذي يُعد آخر المراكب من هذا النوع في محافظة ظفار.

وفي صباح الأربعاء توجه الوفد إلى وادي دوكة المسجل ضمن قائمة التراث العالمي، وتعرفوا عن قرب على محمية أشجار اللبان، وعلى شجرة اللبان الذائعة الصيت، وقد شاهد الوفد التنوع الطبيعي والجغرافي لمحافظة ظفار أثناء ذهابهم إلى وادي دوكة، كما رأوا في طريقهم بعض المشاريع التنموية مثل انشاء مطار صلالة، وشق طريق عقبة حمرير،وبعد ذلك زار الوفد سوق الحصن، وتجولوا في السوق الذي يُعد أحد المعالم السياحية في مدينة صلالة، حيث تعرفوا على بعض منتجات الحرف العُمانية التقليدية كالمجامر وبعض الصناعات النسيجية والسعفية.

الجدير بالذكر أن الوفد يضم ما يقارب 51 سفيرا، من السفراء المندوبين الدائمين لدى اليونسكو، حيث روعي التوزيع الجغرافي عند تنظيم الرحلة لتشمل مختلف التقسيمات الجغرافية للدول، حيث ضم الوفد إضافة إلى سفيرة السلطنة ، سفراء كل من الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وقطر، واليمن، وتونس، الجزائر، والسودان، ومصر، وماليزيا، وفرنسا، والبانيا، والمجر، والتشيك، ونيكاراجوا، واوغندا، وايران، والصين، والسينغال، والجابون، والمانيا، ومقدونيا، والبرتغال، وصربيا، وكرواتيا، وبولندا، وروسيا، ومنتنيغرو، وسولوفاكيا، والارجنتين، والسلفادور، والارجواي، وساينت لوكيا، وهندوراس، وتايلاند، والفلبين، وسنغافورة، والكونغو، وجيبوتي، ونيجيريا، وزيمبابوي، ومدغشقر، وبنين، وتنزانيا، وبرباروس.




*** منقول ***
لمتابعة أكثر خارج موقع مسندم.نت...
نرجو زيارة هذا الرابط (( بالضغط هنـــا )) ..