بسم الله الرّحمن الرّحيم
إن الولاء للوطن إكسير الحياة .. به يلذّ العيش ويهنأ البال ويستريح .. فهل للحياة طعمٌ بلا ولاءٍ للوطن؟!
قد يزعم كثيرون بأنهم قد يجدوا في غير أوطانهم سعادتهم ورائق أمنياتهم ،
وكم جانبوا بهذا المعتقد الخاطىءِ الصوابَ!
لله درّك يا وطن .. كم أسرتَ القلوب فغدتْ لك وطنا !!
" ونحيا مع النّشيد "
ألقُ أفكار .. لِألقِ ولاءٍ مغوار ،
مسابقةٌ خرجت من مخبأها ترنو خدمة الأوطان .. بما تزرعه في أنفس ناشئتها من عظيم امتنان،
استقبلت مدرسة درة المعرفة للتعليم الأساسي(1-4) في يوم الثلاثاء الـ 5 من جمادى الآخرة 1434هـ،
الموافق الـ 16 من شهر إبريل 2013م، اللجنة المركزية لمسابقة ونحيا مع النشيد،
هذه المسابقة التي جاءت لغرس حب الوطن في نفوس النشء في زمنٍ كثرت
فيه المزعزعات لحب الأوطان والمشكِّكَات في حتمية الولاء لها،
اللجنة المركزية المشكلة من الدكتورة " ريهام توفيق "، دكتورة مهارات موسيقية بالوزارة،
والأستاذ الفاضل " عبدالعزيز الجلاصي "، عضو مناهج لغة عربية بالوزارة،
والأستاذ الفاضل "فهد البلوشي" ، أخصائي نشاط موسيقي بالوزارة،
يرافقهم من اللجنة المحلية، الأستاذ الفاضل " خليفة الفارسي " ، الخبير التربوي،
والأستاذ الفاضل " محمد المنوري "، رئيس قسم الأنشطة، من المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة،
وكذا الأستاذ " مصطفى سنبل " ، معلم مهارات موسيقية بمدرسة الخليل بن أحمد الفراهيدي،
والأستاذ الفاضل " عبدالرحمن كمال مناع"، معلم مهارات موسيقية بمدرسة الوضاح بن عقبة،
حضرت اللجنة طابور الصباح ، بكل فعالياته وإذاعته، طابور صباحيٌّ يفيض همة ترنو العُلا،

وللفرقة الكشفية بصيحاتها الرائعة الأخّاذة المتفردة إبداعا وإبهارا
لحظات للترحيب بالضيوف الكرام أن وطأت أقدامهم أرض مدرسة درة المعرفة للتعليم الأساسي(1-4)،
بعد الطابور تم تقييم التلاميذ على آلية العزف المتبعة على الآلآت،


وفي مكتب مديرة المدرسة الأستاذة الفاضلة " زليخا السعدية"

جرت مناقشة لبعض المواضيع المتعلقة بالمسابقة والجهود المبذولة،
بعدها بدأت اللجنة في زيارة تقييمية للصفوف لمعرفة مدى إلمام التلاميذ لمضامين المسابقة،
أسلوب راقٍ جميل يتبعه الأستاذ الفاضل " عبدالعزيز الجلاصي " في تقييم التلاميذ بعمل مسابقات بينهم ،

كما تمت زيارة قاعة الموسيقى لمعرفة مدى تفعيلها من قبل معلمة المهارات الموسيقية
الأستاذة الفاضلة " جيهان السيد "، كما تعرفت اللجنة إلى مرافق المدرسة كمركز مصادر التعلم ، وقاعة المطالعة، وغيرها،



نسأل الله التوفيق والسداد، وأن يجري ولاء أبناء الوطن للوطن في عروقهم كما يجري دمهم فيها،

خالص التحايا.


*** منقول ***
لمتابعة أكثر خارج موقع مسندم.نت...
نرجو زيارة هذا الرابط (( بالضغط هنـــا )) ..