دور المعلم في رفع المستوى التحصيلي للطلبة
حلقة عمل تدريبية بتعليمية مسندم

بخاء – أحمد خليفة الشحي

نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسندم ممثلة بدائرة تنمية الموارد البشرية دورة تدريبية لمدة ثلاثة أيام استهدفت معملي ومعلمات التربية والثقافة الإسلامية بمدارس محافظة مسندم والتي كانت بعنوان ( دور المعلم في رفع المستوى التحصيلي للطلبة)وتهدف الدورة مناقشة نتائج اختبارات الدبلوم العام للسنة الماضية وكيفية الاستفادة منها والتعرف على الطرق الإبداعية الحديثة لرفع المستوى التحصيلي للطلبة وإدراك أهمية امتلاك مهارات الاتصال التربوي الإسلامي ودورها في النهوض بمستوى الطلبة والوعي بأهمية الخطط العلاجية والاثرائية في رفع مستوى التحصيل الدراسي والتعرف على إستراتيجية إتقان المعلم ودوره في النهوض بمستوى الطلبة بالإضافة إلى تبادل الأفكار حول كيفية تفعيل حصص المراجعة واستغلالها الاستغلال الأمثل نفذ برنامج الدورة د.يوسف بن عبدا لله الشحي مشرف التربية والثقافة الإسلامية وسيف بن علي السعدي مشرف التربية والثقافة الإسلامية بتعليمية مسندم وخلال الدورة تم تقديم العديد من أوراق العمل.

الورقة الأولى قدمها الدكتور يوسف بن عبدا لله الشحي مشرف التربية والثقافة الإسلامية حيث أكد الدكتور يوسف على أهمية التخطيط الجيد للحصة حيث تمكن المعلم من مادته العلمية وإثارة دافعية الطلاب من خلال تذكيرهم بفضل العلم وأهله ومجالسه وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتوضيح أهمية الدروس وسرد القصص وتنويع نبرات الصوت والحركات والتعزيز وتنويع أساليب التدريس ومصادر التعلم وعدم الاقتصار على السبورة والحوار والمناقشة وتطبيق الأنشطة الصفية ومراعاة الفروق الفردية والاهتمام بالتقويم القبلي والبنائي والختامي والاهتمام بالأنشطة غير الصفية ومتابعتها ومتابعة الطلاب في حفظ الآيات والأحاديث.

الورقة الثانية قدمها سيف علي أحمد السعدي مشرف التربية والثقافة الإسلامية تناول في ورقة عمله عن أهمية التخطيط بالنسبة لحياة الإنسان وبالنسبة لحياة المعلم بصفة خاصة ثم قام المستهدفون بمناقشة أسباب ضعف التحصيل الدراسي عند الطلاب والبحث عن أسباب الضعف والطرق المثالية لعلاجه بعدها تعرف المستهدفين على مكونات الخطة العلاجية والخطة الاثرائية وتوصيف كل بند من البنود الموجودة فيها مع ذكر مجموعة من الأمثلة على كل بند .

الورقة الثالثة حول عمل مهارات الاتصال التربوي الإسلامي ودورها في النهوض بمستوى الطلبة حيث أكد الدكتور يوسف على ضرورة التدرب على تلك المهارات لما لها من أهمية قصوى في تقوية الصلة بين المعلم وطلابه وتقوية الاتصال بينهم في الحصة الدراسية مما يحقق الأهداف بأقل الجهود والتكاليف والأوقات حيث يراعي المعلم عوائق الاتصال التي تحول دون وصول لرسالته لطلابه وكما استعرض الدكتور مهارات الاتصال التي تنقسم إلى مهارات تتعلق بالسمات الشخصية للمعلم كالإخلاص وإفشاء السلام وبشاشة الوجه والإكرام والإنصات وحسن اختيار الكلمات ومهارات تتعلق باستخدام أساليب ووسائل الاتصال كالتحدث باللغة العربية وإعادة الكلام والتحكم بنبرات الصوت والتدريب العملي والتحفيز والتدرج في التعليم والقراءة السريعة وإدارة الوقت.

الورقة الرابعة بعنوان إستراتيجية إتقان التعلم حيث أكد الدكتور يوسف على أهمية تطبيق الإستراتيجية لما لها من أثر في الوصول بمعظم الطلاب لدرجة التمكن حيث تقتضي تجزئة الوحدة الدراسية إلى دروس صغيرة يبدأ المعلم فيها بإعلام الطلاب بأهداف الدرس ويطبق التقويم البنائي ويكثر من الأسئلة الصفية بحيث لا يترك جزئية إلا ويقدم لها سؤالا وبعدها يعرض الدرس ويقدم المعلم الاختبار البنائي أو يقدمه بعد عرض دروس الوحدة بحيث يشمل جميع الأهداف وبعد التصحيح يقدم التغذية الراجعة المكتوبة ويعيد الشرح حول الأهداف التي لم تتحقق لدى بعض الطلاب .

وتناولت الورقة الخامسة مجموعة من المحاور قدمها سيف السعدي تطرق فيها حول حصة المراجعة وأهميتها في رفع مستوى إتقان التعلم لدى الطلاب بعد ذلك تم عرض تجارب المعلمين والمعلمات المستهدفين في الدورة من خلال خبراتهم الميدانية حول كيفية تنفيذ حصص الاحتياط وبعدها قام المدرب بعرض تجارب نموذجية لحصة المراجعة مستقاة من تجارب المناطق الأخرى وتناقش الجميع حول كيفية استحداث طرق إبداعية لإدارة حصص المراجعة .


وفي اليوم الأخير قام المستهدفون بالتطبيق العملي وذلك من خلال تقسيم المستهدفين إلى مجموعات وقيام كل مجموعة بإعداد خطة علاجية و إثرائية ثم تقييم كل مجموعة خطط المجموعة الأخرى .




مسندم.نت