اخواتي في الله يعتبر الفيس بوك من الوسائل الحديثة للتواصل ولكنه سلاح ذو حدين كما له ايجابيات كذلك الكثير من السلبيات اذا اسئنا استخدامه..فدعونا نبدا بالايجابيات:
يمكن ان يكون الفيس بوك باب للدعوة لله والتعريف بالاسلام + محاربة البدع والرد علي الشبهات و الزود عن الدين + متابعة العلماء و الاستفسار عن الفتاوي + متابعة احوال المسلمين في كل مكان و التكاتف معهم + وسيلة اقتصادية توفر تكلفة وسائل الاتصال الاخري + نشر العلم و تبادل الخبرات
واما سلبياته فهي:
اضاعة الوقت بالجلوس لساعات طويلة واهمال الصلوات المكتوبة في اوقاتها + انتشار الصفحات و القروبات غير الاخلاقية + اشاعة الخمول و الكسل بين شبابنا وادمانهم الجلوس لساعات طوال و عدم التفاعل مع الاسرة + الانسياق وراء الخيال الخادع وتبادل قصص الحب الوهمية من خلال نشر الفتاة لصورها مما يترتب عليها تهديد و ابتزاز الشباب لها لاحقا
نقطة مهمة كنت قد اشرت اليها سابقا و هي الادمان علي الفيس بوك و هو للاسف عند الكثير من الناس ولكن لا يلاحظون وعلاماته هي:
اهمال الحياة الاجتماعية و العزلة التامة عن الاسرة و المجتمع + الاحساس بالقلق و التوتر عند انقطاع الاتصال
ويمكن علاج هذا الادمان عن طريق: ذكر الله و المحافظة علي الصلاة في و قتها
و اخيرا نصيحة لكي اختي المستخدمة:
لا تنضمي لاي مجموعة او صفحة مجهولة النشاط او مريبة + لا تنشري صورك او صور اسرتك علي حسابك + لا تقومي باضافة اشخاص لا تعرفينهم خاصة ان كانوا رجال. وختاما يعتبر الاهل هم المسئوليين عن توعية ابناءهم و لكن للاسف جهل الاهالي بهذه التقنيات هو من اكبر المخاطر.
(اللهم اجعلنا من الاوابين التوابين الحافظين لحدودك).