أصحاب الشركات الخاصة الذين يقومون باستغلال تصاريح العمل للنساء التى تصدر لشركاتهم وجلب نساء يتاجرون بهم تحت مسمى العمل
ويستغلونهم لتحقيق مصالحهم بالعمل ، يهادون بهم أصحاب النفوس الضعيفة من الرجال ذوى النفوذ فى الشركات والمصالح الحكومية للحصول على مناقصة او غيرها ....
ويستترون تحت مظلة الشرف والأخلاق ، فالكفيل يدعو إلى تعدد الزوجات ومن الجهة الأخرى يوفر مدير الشركة الفتيات تحت مسمى زواج المسيار.
يختبؤن تحت عباءة الدين لمزاولة أعمالهم الغير مشروعة....

نعم..اتحدث عن شركة بعينها
بل شركة مدمجة مع أكثر من شركة مابين مسقط والإمارات. ...


و اخيرا.....حسبى الله ونعم الوكيل. ..