شركة متوسطة موجودة بمسقط صاحبها مستثمر عربى ، الشركة دى لها فرع بمسقط والآخر بالإمارات، بل وتمتلك نسبة كبيرة من شركتين جديدتين بمسقط وأخرى بدبى .
الشركة دى ظاهرها أعمال تجارية (المفروض ان بضاعتها استيراد أوروبى )وهى فى الحقيقة وارد الإمارات من أصل صينى ، يعنى بضاعة مضروبة وبسعر المستورد ( والله يابلاش ....يا هيك التجارة يا بلا.... ).
بس المشكلة مش هنا ، المشكلة ان الشركة دى باطنها (تجارة نساء ) فى الحرام موجود ....مسيار موجود *الحلال عندهم*.

وحسبى الله ونعم الوكيل ....وكل ظالم وله نهاية مهما علا شأنه.