حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ، إنه لشرف كبير أن ترحب بك سماء مسندم تحت فرحة أبنائها ، مولاي إننا نفخر بك ونجدد العهد والولاء لك يا مولاي ، لقد بنيتم وعطيتم ومنحتم هذا الجزء الكبير من سلطنة عمان البنية التحتية والنهضة العمرانية ونعمة الأمن والسلام لهذا الوطن الغالي ، مولاي من هذا المنبر العظيم نرفع لكم رسالة الحب والولاء والطاعة ونتمنى أن تصلكم رسالتي وهي :ـ مولاي إننا نعيش تحت كنف العيش البسيط أمام دولة غنية بكل مقايسها وهي دولة الإمارات العربية المتحدة ، وتعتبر محافظة مسندم متاثرة كل التاثير بهذه الدولة وهذه الدولة لها الخير على ابناء هذه الولايات الأربعة ولا ينكر هذا الشي أي عاقل ، ونحن معشر الشباب نريد أن نوصل لكم رسالة عن طريق اللقاء والتشريف والتمثل أمام أيديكم ، وأن لا يقتصر اللقاء على فئة من الناس دون آخرى ، أي أن يكون اللقاء عام ومنظم بشكل حضاري لكي نستمع لك يا مولاي وتسمعنا بشكل حوار أبوي هذا ما عهدناه ونرجو من الله العلي القدير أن نلتقي بكم في لقاء أبوي من أب إلى أبنائه ،،،،،،،،، ودمتم خيراً يا مولاي بالعزة والصحة والعافية . المخلص ( نار المشرخ )