​يا نــابــض الإرجـاع صــبرك ع الــزّنـاد
لو خـنت به ما يطلق إسـلاحه الرصاص

تـــبقى مــعه مـادم في جــوفــك عــتاد
ون جاعت أجوافك ترى الصـحبه خلاص

يــا صــاحبي أبــغــاك مـحــزم للـــشداد
كـم شـــدةٍ تكــشـف مــعاديـنٍ رخــاص

أوجــوه بعــض الــنــاس مـرآة الحــصاد
مـثل النخــل ما يــخـتفي وجـه الخـلاص

وقــت الرخــاء الـــكل مـقـدام وجـــواد
والــكـايــده كـالــدر مَـنْ للـدر غـــاص؟!

الــمـاضـــيات دروس منـهـا يـــستــفاد
كم تــجربه فـاقت على عــلم إختـصاص

والـــشك مــا يــرقي إلى علــم الــوكــاد
والواضــحة تــنشاف ما تبـــغى وبــاص

شـفت الأمـل كالصـبح يــولد م الســواد
مابـين عــزم النــفس والـيــأس إقتـصاص

والحـلم دربــه صــعب خــطواته بــعــاد
مـا يــوصـله مــن كـانت عـزومـه نغــاص

أنــغــض عـين العـيــب أوقــــات الــوداد
وعـيوب بــعض الـنـاس مـع ناسٍ خـواص