استقر الاتحاد الدولي لكرة القدم، على إنهاء عمل لجنة عمرو الجنايني، وتعيين لجنة جديدة خلال ساعات لإدارة الكرة المصرية.

وتولت لجنة عمرو الجنايني، إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، بعد استقالة مجلس هاني أبوريدة، عقب الإخفاق في كأس أمم أفريقيا 2019 بالقاهرة، والخروج من ثمن النهائي أمام جنوب أفريقيا.

ومن المنتظر أن يصل خطابا خلال ساعات بتكليف وليد العطار، المدير التنفيذي بإدارة الاتحاد، وتشكيل لجنة لمعاونته، حتى إجراء الانتخابات القادمة.

وكان الفيفا قد كلف لجنة خماسية برئاسة عمرو الجنايني، لإدارة الاتحاد المصري، وإنجاز 5 مهام خلال مدة لا تزيد عن 11 شهرًا أهمها تعديل اللائحة وإجراء الانتخابات.

وبعد نهاية مدة التكليف، لم تنجز لجنة الجنايني اللائحة أو تجري انتخابات، وتحججت بجائحة كورونا التي عطلت عملها 4 أشهر، ما استدعى الفيفا لمد عمل اللجنة 4 أشهر انتهت أيضا بنهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلا أن اللجنة أيضًا لم تجر الانتخابات، ولم ترسل اللائحة المعدله للفيفا.

بعدها قرر الفيفا المد للجنة لشهرين، لإجراء الانتخابات وتقليص عددها من خماسية إلى ثلاثية، إلا أن الجنايني لم يمتثل للقرار وأعلن أنه متمسك بالرباعي المتواجد معه، وخرج بتصريحات تلفزيونية منذ يومين، يؤكد صعوبة إجراء انتخابات قبل الدورة الأولمبية ما أشعل غضب الاتحاد الدولي، لمخالفة تعليماته.

ويتمسك الفيفا بإجراء الانتخابات قبل نهاية شهر يناير/ كانون الثاني المقبل، وهو ما سيكون أبرز تكليفات اللجنة الجديدة