محافظة مسندم .. الخدمات و السياحة .. ! بقلم عمير بن الماس العشيت *



تقع شبه جزيرة محافظة مسندم في أقصى الشمال من السلطنة ، و التي تبلغ مساحتها 3000 كيلو متر مربع ، و هي تتميز بأفضل الممرات المائية في العالم ، نظراً لحركة السفن التي تعبر مضيق هرمز المطل على بحر عمان و الخليج العربي ، و هو يمثل أهمية استراتيجية بالغة الحساسية للعالم ، كونه يقع على رأس أحد أهم خطوط الملاحة البحرية ، كما يبلغ عدد سكانها 30000 ألف نسمة تقريبا ، و تحتوي على أربعة ولايات منها خصب التي تعتبر المركز الإداري و الإقليمي للمحافظة و دبا و بخاء و مدحاء التي تقع في الجزء الشمالي منها.



تمثل زيارتي إلى محافظة مسندم منعطفا جديدا في حياتي نتيجة التجربة الجميلة التي عايشتها ، و المناظر الطبيعية النادرة التاي لامستها ، و المغامرات البحرية التي خضتها، أثناء جولاتي للقرى و الجزر و الخلجان بواسطة القوارب البحرية ، و مركبات الدفع الرباعي ، و هي تمثل أهم المقومات السياحية في المحافظة ، حيث بدأت رحلتنا البحرية من ميناء السلطان قابوس بمطرح الساعة الثانية عشرة ظهرا متوجهة إلى ميناء خصب ، بعد أن انطلقت بنا عبارة شناص التابعة للشركة الوطنية للعبارات التي تنظم رحلتين في الإسبوع ذهابا و ايابا. مررنا بالعديد من المشاهد البحرية الرائعة و الساحرة و التي ستبقى راسخة في الذاكرة ، حيث استمتعنا بمشاهدة الطيور و هي تحلق فوق سطح البحر تبحث عن الأسماك ، و مجموعة من الدلافين تستعرض بعض الحركات البهلوانية ، و عند اقترابنا من ميناء خصب شاهدنا ضخامة سلسلة حبال الحجر الشاهقة ، و هي تمثل الجزء الأكبر من مساحة المحافظة ، مكونة بذلك كتل و شواطئ صخرية عملاقة متناثرة بين أمواج البحر ، و ممرات جبلية متداخلة و مشكلة خلجان صغيرة في غاية الجمال ، و لقد تمنيت أن تستمر هذه المناظر الفريدة ، لولا أن شارفت شمس الأصيل بالميل إلى الغروب ، لتمكث خلف الجبال التي أمامنا تاركة وراءها الأجواء الباردة و مجموعة من السحب ، حجبت عنا رؤية بعض الجزر و الخلجان القريبة من الميناء كجزيرة أم الغنم و مدخل فك الأسد.



أثناء تواجدي بالمحافظة التقيت بالعديد من الأهالي الذين يتصفون بحسن الخلق و كرم الضيافة ، و أخذت منهم بعض المعلومات القيمة عن المحافظة ، و لقد كنت أدون كل شيء أسمعه أو أصادفه أمامي ، ثم بعد ذلك زرت ميناء خصب ذات المساحة الضيقة التي لا تتناسب مع موقعه الاستراتيجي المهم ، و لا مع سياسات الحكومة التي تسعى جاهدة في تطوير و توسعة الموانئ بالسلطنة . و بالتالي فإن توسعة الميناء و إعادة تأهيله ليستقبل جميع أنواع السفن ، أصبح مطلباً لا مناص منه ، نظراً لتنامي الحركة الإقتصادية و السياحية بالمحافظة ، و لتحفيز رجال الأعمال للدخول في مشاريع استثمارية ، مما سيعزز من وجود وظائف جديدة لشباب المحافظة.



ثم بعد ذلك تجولت في كافة المدن و القرى و المواقع السياحية بالمحافظة ، سلكت من خلالها عدة طرق بالسيارة الرباعية التي استأجرتها ، منها طريق خصب بخا وصولا إلى حدود رأس الخيمة بدولة الإمارات العربية الشقيقة ، و الذي يتعبر الطريق الرئيسي للمحافظة ، حيث لاحظت فيه عدم توفر معايير السلامة المرورية بسبب كثرة التعرجات الخطرة و المحاذية مباشرة للجبال ، و عدم توفر آليات تحتجز الصخور المتساقطة. لذا فإنه من المفترض إعادة تأهيله و تحويله إلى طريق مزدوج تتوفر فيه كافة المواصفات المرورية، وهكذا هو الحال طريق خصب الخالدية الذي يعاني هو الآخر من منخفضات تسمح بجريان السيول و الوديان أثناء هطول الأمطار ، مما يتسبب في تعطيل حركة مرور الأهالي و المركبات ، فيحبذ إقامة الجسور على تلكم المنخفضات و لبعض القرى التي تفصلها الممرات المائية ، بالإضافة إلى تكملة ازدواجية الشارع الممتد من ميناء خصب وصولاً إلى أطراف المدينة.



بينما الأمر الذي أثار دهشتي في المحافظة هو عدم توفر سيارة الأجرة ، و حين سألت عن السبب الذي تمحورت إجابته في قصر مسافات الطرق بين الولايات و المدن و القرى. بيد أن السبب غير مقنع لا سيما في الوضع الراهن ، نظرا للتطورات و التوسعات التي تشهدها المحافظة ، خصوصا في شبكات الطرق ، و التي تبلغ مسافاتها إلى مئات الكيلومترات الأمر الذي سيخلق مشكلة حقيقية للمواطن او الزائر الذي لا يملك مركبة توصله إلى الأماكن البعيدة ، او يسعف نفسه في الأوقات الطارئة ، و استنادا لذلك يستوجب توفير سيارة الأجرة في المحافظة و لو بشكل مقنن. كذلك موقع قلعة كمزار التي هي وسط الأحياء السكنية و لا تفصلها عن بيوت المواطنين سوى عدة أمتار ، ناهيك في عدم وجود مداخل و مواقف للسيارات و لوحات تعريفية للاستدلال على مكانها ،و كذلك الأماكن السياحية الأخرى ،لذا فإن المطلوب من الجهات المعنية إيجاد مداخل و مواقف للقلعة ، و تركيب لوحات ارشادية عليها و على كافة المواقع السياحية و الطرق العامة.





* بقلم / عمير بن الماس العشيت - كاتب و باحث
المقال نشر في جريدة عمان
يناير 2013



=======================================
* مقالات يكتبها لشبكة مسندم أبناء و أقلام و مثقفين و وجهاء محافظة مسندم ، تضاف المقالات بشكل متجدد ،
و يمكنكم زيارة بقية المقالات بالـضغط هنـــا .

كما يمكنكم نشر مقالكم الخاص بالتواصل مع ادارة الواجهة العربية للموقع على البريد الالكتروني :
musandam.net@gmail.com